الحقوق الاقتصاديّة والاجتماعيّة

حول

تدرك الشبكة منذ بضع سنوات أهمية التعامل مع الحقوق الاقتصادية والاجتماعية في العلاقات بين الاتحاد الأوروبي ودول البحر الأبيض المتوسط، فهي تؤثر على الحياة الاقتصادية والاجتماعية اليومية للناس، وذلك لأن المجتمعات في كل من أوروبا ودول الجنوب تخضع إلى حد كبير لسياسات نيوليبارلية متشابهة وإجراءات تقشفية.

أكد أهمية القضية الانتفاضات في المنطقة العربية التي أشعلت شراراتها أولا وقبل كل شيء العوامل الاجتماعية والاقتصادية. ولا يزال السخط الاقتصادي والاجتماعي حتى اليوم في طليعة الحركات والاحتجاجات الاجتماعية التي تشهدها المنطقة. موجة الاحتجاجات هذه أثرت بشكل خاص على الدول الأوربية الجنوبية، نظرا لما طلبته المؤسسات الأوروبية والدولية من إجراءات تقشفية.

إطار العلاقات الاقتصادية في المنطقة الأوروبية-المتوسطية، وبدعم من المؤسسات الدولية مثل صندوق النقد الدولي، يمثل تحديات من حيث استمرار أو تفاقم عدم المساواة الاقتصادية بين الاتحاد الأوروبي ومنطقة البحر الأبيض المتوسط الجنوبية، وكذلك الأمر بالنسبة إلى مشاركة المواطنين على ضفتي البحر الأبيض المتوسط  في تطور المجتمعات وتعزيز وحماية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية.