رسالة مشتركة

أوروبا, تقلص مساحة المجتمع المدني, رسالة مفتوحة, مصر

متوفر باللغة:  الإنجليزية  الفرنسية 

كم أفواه المجتمع المدني في مصر – على الاتحاد الأوروبي التمسّك بالتزاماته السياسية

بروكسل 20/12/2016 – بمناسبة انعقاد الاجتماع الوزاري بين الاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية نهار الثلاثاء الواقع فيه 20 ديسمبر/كانون الأول في القاهرة، وجهت الأورومتوسطية للحقوق إلى جانب 15 منظمة أخرى رسالة إلى السلطات الأوروبية ودول الاتحاد لحثها على اتخاذ تدابير فورية للتصدي لممارسات القمع المتصاعدة وسياسة كمّ الأفواه التي تمارسها السلطات المصرية ضد منظمات المجتمع المدني والمدافعين عن حقوق الإنسان في مصر.

تستعيد المنظمات في هذه الرسالة جولات العنف الأخيرة التي استهدفت المنظمات الأهلية والمدافعين عن حقوق الإنسان في مصر وقانون الجمعيات الأهلية وقرارات منع السفر العديدة الصادرة وتجميد الأصول… فالمضايقات التي تستهدف المدافعين عن حقوق الإنسان اليوم أقوى من أي وقت مضى.

ترى الأورومتوسطية للحقوق والمنظمات الشريكة أنه يتعيّن على الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء توجيه كتاب واضح إلى مصر لحثها على قف هذه الممارسات القمعية. كما يجب أن يكون حسم أولويات الشراكة بين الاتحاد الأوروبي ومصر مرهوناً بموافقة مصر على الالتزام بشكل حقيقي في نص الشراكة بالعمل جنباً إلى جنب مع المجتمع المدني بما يتوافق مع القانون الدولي لحقوق الإنسان والدستور وتوفير الحيّز المطلوب لهذا المجتمع لكي يتمكن من أداء عمله.

يمكن الاطلاع على المزيد من المعلومات في الرسالة المشتركة

أقرأ كذلك: